منتديات شباب خصب

أهلا وسهلا بكم في منتديات شباب خصب دخولكم واشتراككم يشرفنا فحياكم وبياكم في منتديات شباب خصب
منتديات شباب خصب

منتدى حواري


    سلطنة عمان في محيطها العالمي

    شاطر
    avatar
    AzizX
    المدير
    المدير

    عدد المساهمات : 143
    نقاط : 233
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/02/2011

    سلطنة عمان في محيطها العالمي

    مُساهمة  AzizX في الأحد فبراير 27, 2011 5:09 am


    المسيرة التنموية والاقتصادية في سلطنة عمان فقد جاءت انطلاقتها منذ عام 1970م وفقاً لرؤية متكاملة للتنمية بمفهومها الشامل الذي يؤكد بأنها اي -التنمية- ليست غاية في حد ذاتها، وانما وسيلة من اجل بناء الانسان الذي يعتبر اداتها وصانعها وهو ما تبناه السلطان قابوس عندما اكد في بداية الانطلاقة بأن مسارات هذه التنمية يجب ان لا تتوقف عند مفهوم تحقيق ثروة مادية وبناء اقتصاد متنوع بل عليها ان تتعدى ذلك الى تكوين المواطن القادر على الاسهام بجدارة ووعي في مسيرة النماءوالبناء الشامل. وانطلاقاً من هذه الرؤية الحكيمة والشاملة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد استطاعت عجلة التنمية في ربوع هذا البلد العربي الشقيق ان تحقق قفزة تنموية نوعية في مختلف المجالات وعلى مختلف المستويات. فكانت خطة التنمية الخمسية السادسة في عمان -2001 -2005 ملبية لتلك التطلعات والاهداف التي حملها الشعب العماني وقيادته، اذ وضعت من اولوياتها تحقيق معدل نمو سنوي لا يقل عن 3% في الناتج المحلي الاجمالي، مستهدفة ضمان استقرار متوسط الدخل الحقيقي للفرد عند مستواه الحالي كما سعت الخطة الى تنويع مصادر الدخل القومي، وتحقيق المزيد من الانجازات في مجال التنمية البشرية، واعطاء دفعة لسياسات التخصيص ووضعت في اعتبارها مجموعة المتغيرات الحاصلة على الصعيد العالمي وعلى اساس ذلك المنهج المدروس للتنمية انطلقت مسارات البناء والتطوير في سلطنة عمان الشقيقة لتشمل مختلف المجالات سواء في مجال التعليم او الرعاية الصحية او التأمينات، والضمان والرعاية الاجتماعية مستهدفة في مجمل اتجاهاتها تحسين وضع المواطن العماني اجتماعياً ورفع مستوى معيشته وثقافته. واذا ماسلطنا الضوء بالارقام الى بعض الانجازات المحققة على ارض الواقع خلال الاثنين والثلاثين عاما الماضية يمكن ايجازها بالترتيب على النحو الاتي : في المجال الصحي يوجد في السلطنة 48 مستشفى منها 13 مستشفى مرجعياً تضم 4491 سريراً بالاضافة الى 122 مركزاً صحياً. ورافق التطورات الكبيرة في مستوى الخدمات الصحية والتجهيزات زيادة في إعداد الكوادر العمانية المتخصصة سوأ كأطباء او هيئات تمريض او فنيين في المختبرات وكان من ثمار تلك الجهود تحقيق مؤشرات صحية عالمية في المجالين العلاجي والوقائي اشادت بها الهيئات والمنظمات الدولية. كما اشاد تقرير منظمة الصحة العالمية بشأن تحليل النظم الصحية في 191 دولة في العالم بجهود السلطنة في الجانب الصحي وتم وضعها في المركز الاول في كفاءة النظام الصحي، وحسن استخدام الموارد المالية في الخدمات الصحية وفي المرتبة الثامنة من حيث توفير افضل رعاية صحية على مستوى العالم.
    نهضة تعليمية

    وفي المجال التربوي والتعليمي يمكن لنا ان نلاحظ حجم الانجازات من خلال هذه الارقام والاحصائيات التي تشير الى ان عدد المدارس في مرحلة التعليم العام خلال العام الدراسي 2000م- 2001م بلغ في ربوع السلطنة 1125 مدرسة، وبلغ عدد الطلاب 578695 طالب وطالبة. كما بلغ عدد اعضاء هيئة التدريس 30997 معظمهم من الكوادر العمانية. والمعروف ان جامعة السلطان قابوس تضم سبع كليات هي الهندسة والعلوم الاداب، والعلوم الاجتماعية. التجارة والاقتصاد، التربية، والزراعة، والعلوم الجرية، الطب، وبلغ عدد خريجيها العام الماضي 9865طالب وطالبة. وتضم الجامعة الى جانب الكليات مجموعة من المراكز العلمية والبحثية المتخصصة كما اتاحت السلطنة للقطاع الخاص الاستثمار في مجال التعليم العالي بانشاء جامعات اهلية وكليات خاصة في عدد من المجافظات السلطنة ويبلغ عدد الطلاب الملتحقين في هذه المؤسسات الاهلية 5496طالباً وطالبة في العام الاكاديمي 2001 / 2002م.
    الصناعة والكهرباء
    وفي المجال الصناعي نجد بأن هذا القطاع حقق في السلطنة خلال الخطة الخمسية الخامسة اعلى معدلات النمو إذ بلغت 12.8% وذلك نتيجة للجهود والدعم المتواصل من قبل الدولة لهذا القطاع وتشجيع القطاع الخاص لاقامة مشروعات صناعية كبيرة.وتوفير المزيد من التسهيلات للمشروعات ذات الطابع الصناعي وتقديم المنح والقروض الميسرة والاعفاءات من الضرائب للسنوات الخمس الاولى للمشروع، وتظل ابرز الصناعات في السلطنة هي تلك التي تعتمد على الغاز الطبيعي المسال حيث يوجد بالسلطنة مجمع صناعي ضخم للغاز المسال في قلهات تصل طاقته الانتاجية الى 6.6 مليون طن يتم تصديرها الى كل من كوريا الجنوبية والهند واليابان بالاضافة الى امريكا واسبانيا وفي مجال الكهرباء نجد بأن السلطنة وخلال العقود الثلاثة الاولى من مسيرة النهضة العمانية الحديثة حققت تطوراً كبيراً حيث تضاعف انتاج وتوزيع الكهرباءفي عام 2000م باكثر من 1000 ضعف خلال نفس الفترة، وافسحت الحكومة المجال للقطاع الخاص ليقوم بالاستثمار في هذا المجال الحيوي.
    الاهتمام بالبيئة
    اما في مجال البيئة فقد استطاعت سلطنة عمان ان تحافظ خلال الاثنين والثلاثين عاماً الماضية على التنوع البيئي والجيولوجي الذي تتميز به حيث جاءت خطط التنمية والعمران متزامنة مع خطط المحافظة على البيئة وحماية الموارد الطبيعية.. فتم انشاء نظام متكامل للمحميات الطبيعية في السلطنة بالتعاون مع الاتحاد الدولي لصون الطبيعة كما انشئت عدد من المحميات الطبيعية صنفت ست منها في قائمة الاتحاد الدولي لصون الطبيعة وهي محمية المها العربية ومحمية السلاحف ومحمية جزر الديمانيات، ومحمية القرم الطبيعية ومحمية وادي السرين لاعادة الوعل العربي، ومناطق الخيران بمحافظة ظفار بالاضافة الى الحدائق الطبيعية.
    ولم يقتصر اهتمام السلطنة بالبيئة على النطاق المحلي بل امتد خليجياً وعربياً ودولياً مما كان له صدى عميق على كل المستويات وتم اختيار السلطنة من بين الدول العشر الاكثر اهتماما وعناية بالبيئة على المستوى الدولي.
    تلك ملامح موجزة لبعض الانجازات العمانية خلال مسيرة ثلاثة عقود وعامين قطعها الشعب العماني الشقيق بقيادة باني نهضته الحديثة السلطان قابوس بن سعيد الذي ارسى اسس التنمية لبلاده في كافة المجالات من خلال قراءة صحيحة ومتكاملة لمجمل الواقع العماني بظروفه التاريخية وإمكانياته الواقعية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.
    تاريخ مشترك
    وفي نهاية هذه الاطلالة السريعة على مسيرة اثنين وثلاثين عاماً من عمر النهضة العمانية المعاصرة لابد ان نشيرالى عمق العلاقات الاخوية، التي تربط بين البلدين الجارين والشعبين الشقيقين اليمني والعماني والتي تستمد جذورها من اواصر الدم والقربى والتاريخ المشترك كما لاننسى ان ننوه في هذا السياق الى التحول الكبير الذي شهدته هذه العلاقة بعد توقيع اتفاقية ترسيم الحدود بين البلدين والتي جاءت ترجمة للنهج الحكيم الذي سارت عليه بلادنا بعد قيام دولة الوحدة في حل خلافات الحدود مع الاشقاء بطرق ودية ووفقاً لمبدأ لا ضرر ولاضرار وهو النهج الذي امنت به القيادة العمانية وكان لكلا القائدين فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية وجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان سلطنة عمان الفضل في تقديم هذا النموذج الراقي في حل الخلافات بين الاشقاء بأسلوب حضاري وقد شهدت علاقة البلدين بعد هذا المنعطف الهام تحولات كبيرة في مختلف المجالات الهادفة الى تعميق وتعزيز العلاقات الاخوية والتعاون المشترك بين الشعبين الشقيقين والبلدين الجارين اليمن وعمان.
    avatar
    الوافي
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 27
    نقاط : 65
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 01/02/2010

    رد: سلطنة عمان في محيطها العالمي

    مُساهمة  الوافي في الأحد فبراير 27, 2011 5:42 am

    مشكور اخي على هذا المعلومات
    avatar
    AzizX
    المدير
    المدير

    عدد المساهمات : 143
    نقاط : 233
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/02/2011

    رد: سلطنة عمان في محيطها العالمي

    مُساهمة  AzizX في الأحد فبراير 27, 2011 8:45 am

    عفوا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 10:49 pm